الطريق إلى فؤادي

الطريق إلى فؤادي
إن الطريق إلى فؤادي مجهد
=================ماذا دهاك إذ أردت وصالي
هل كنت تسعى للوصول حقيقة ؟
====================أم حطك السيل في دروب مجالي؟
فكيف الود مني وتلقى تعنتا ؟
==================إن الطريق إلى الوصال أمالي
إني زففت إليك كل خواطري
==================وظننت فيك لا تكبر وتعالي
حتى رأيتك في الخلاء تحوطني
====================پأسوار وراجمات من الأقوال
فارحم فؤادي لو أردت سماحتي
====================إن القلوب رقيقة لا تود تسالي
لو كنت ترجو بالوئام صداقة ؟
==================فاخشى رياح الظن والأفعال
ما كنت أحسب للكلام مضرة
==================ولا فعلا مقيتا يؤدي للترحال
فصنعت في زهاء اللب سحابة
===================تغشى على الوجدان كالأطلال
الحب بالمألوف لايبق مهلك
=================وعشق الصروف لا يروق مجالي
بخندق الصمت لايروقك مقصدي
===================وبكل المفارقات لا تود رحالي
لو كان بدك أن تكون نكايتي
==================,فخسئت فعلا وما هدمت جلالي
إني أخصك بالسؤال تجيبني
================= فبأي حق قد تريد وصالي
بقلم:سيد يوسف مرسي



التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.

البحث
التصنيفات
إعلان
التقويم
« مايو 2022 »
أح إث ث أر خ ج س
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31        
التغذية الإخبارية