غداً هناك

Normal 0 false false false EN-US X-NONE AR-SA /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"جدول عادي"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin-top:0cm; mso-para-margin-right:0cm; mso-para-margin-bottom:10.0pt; mso-para-margin-left:0cm; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:"Calibri","sans-serif"; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-theme-font:minor-bidi;}

 

 

غداً سأكون هناك ..

امرأة مصنوعة من شعاع الشمس ..

توقفها الحوائط المشيدة بالصخور ...

لا شيء يدعوني للهروب ..

حين أطل ستدعوني حجرتي ،

جدرانها صامته .

والمقهى المقابل ينقرني في رأسي المثقل ..

أخشى أن يخمد توهجي.

حين تبحر مركبي لا تستوعب نواظري النطاق  ..

عرفت لماذا يهرب القابعون في الأدغال عبر البحر ؟

لماذا يواجهون الهلاك وضحكة الموج ؟

هم على موعد مع النسيان ...

سأقبل على العشاء الأخير قبل أن يبلعني البحر غير الرشيد .

ما زلت متجها صوب المرأة من خيوط الشمس .

والبحر لا يحتوي بجوفه غير الموبقات ..

أسلحة نتقاتل بها ... منكرات تسكرنا

نباعُ ونُشْترى لأجل حنفه من الدولارات.. 

سوق النخاسة عامر بيننا .. عندنا ..

هكذا الصيف ..شتاء

هكذا الربيع خريفاً ..

لا يشعل الحطب إلا القاب ..

والصدمة في صمم الكون ..

امرأة الشعاع لا تقوي على المرور
أعلم أن للظبية أقدام تغرسها في صدر الحصى

أما امرأة الشعاع فأنها كما ترى

بقلم : سيد يوسف مرسي  



التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.

البحث
التصنيفات
إعلان
التقويم
« فبراير 2021 »
أح إث ث أر خ ج س
  1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28            
التغذية الإخبارية